ما الجديد

ايها المجنون العاقل

إنضم
4 يناير 2014
المشاركات
595
النقاط
18
لا أحتاجُ أساورَ ذهبْ
ولا خاتَمَ ألماسٍ أصلي
ولا حليّ تبرُقُ المساءْ
ولا أسورَة تَغارُ منْها النّساءْ
فأنتَ يا أميري
بِكَ أزيّنُ نَفْسي ولِـ أجلكَ
ومنْ عطرِ أنفاسكَ أتعطرْ
منْ رَحيقَ همساتكَ أستَمدُ النّورْ
ويَأتي الرّبيعُ والخُضرَة في عيني
سأعتَرفُ لكَ هذا المسَاءْ
أنّكَ أجملَ ما حصلَ في حيَاتي
أنّكَ قصّة عشْقي الخُرافيَة
وأنّكَ الرّجُلْ الذي حلمتُ بِه طيلَة أعوامي
أنّي انتَظرتُكَ لِـ سنواتٍ عدّة
ولمْ أكُنْ أعلَمُ منْ أيّ مكانٍ ستقْدُمُ إليّ
ولا أيّ ريحٍ سيقُودُكَ إلى طريقي
ويَدلُني عليكَ ويَدلّك عليّ
أيّها المجنُونُ العاقلْ
تعلّقتُ بِـ عُنُقَ شرقيَتكَ المُختلِفَة
وبِـ أسلُوبكَ الرّائعْ المُنْفردْ
بِـ تفتّحكَ المُفعمْ بِـ رُوحِ الرّجُولَة
بِـ كيانكَ الصّلبِ أحياناً
وأحياناً سلسْ
وأحياناً مُفعماً بِـ الحنانِ والرّقَة
حتّى رُوحي فيكَ تنصهرْ
أنتَ منْ علّمْتَني العَومَ في غِمارِ الحُبّ
وجَعلْتَ أنفاسي تشهَقْ عنْدَ كُلّ
لقاءٍ أو وداعْ
كُنتُ سلفاً أدوّنُكَ في دِفترْ أمنيَاتي
لكنْ ملامِحكَ كانتْ تبْدُو مجهُولَة
والصّورَة أبداً يوماً لمْ تكتَملْ
كُنتُ أشاهدُ تلكَ الأمنيَة
وأعلّقُ عليها بِـ تفاصيلَ الآهْ
وأرغبُ تَحقيقَها يوماً لكنْ كانَ فيها الغُمُوضْ
كُنتُ أتسائلُ تارَةً تُرَى منْ تَكُونْ
وكيفَ أنّكَ تحتّلّ فِكْري بِـ هذا الشّكلْ
كُنتُ أبحثُ عنْ ملامِحكَ في عيُونِ
كُلّ الرّجالْ لكنْ لا أجدُكَ فيهِمْ
ولكنْ كانَ هُناكَ بصيصَ أملٍ يَسكُنُني
أنّكَ ستأتي يوماً وتلتَقي عيناي بِـ عيناكَ
وتضمّ كَفي يَدي بينَ يديكَ
وتتوحددُ نبضاتَنا تحتَ نفسِ اللّواءْ
ونُحقّقُ حُلمَ الإزْدِواجيَة يوماً ما
أحبَبتُكَ جداً قبلَ أنْ أعرفكَ
ولكنْ عنْدما عرفْتُكَ وقابلْتُكَ وعشتُكَ
أحبَبتُكَ كثرْ وعشقتُكَ أكثرْ
بلْ فُتنتُ بِكَ أكثرَ وأكثرْ
.
م ن

 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

Similar threads


أعلى